JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

اشعار طرفة بن العبد مقتطفات طرفة بن العبد - قصائد طرفة بن العبد | مقتطفات شعرية

طرفة بن العبد

طُرفة بن العبد. أشعار طرفة بن العبد - طرفة - قصائد طرفة بن العبد، هو عمرو من قبيله بكر بن وائل ولقبه الأشهر طَرفَه, ولد في شرق الجزيرة العربية وهو الذي قال : سَتُبدي لك الأيام ما كُنت جاهلاََ ويأتيك بالأخبار من لم تٌزَودِ، قيل عنه بانه شخصية أسطورية في قافله الشعراء الملحمييّن الكبار ويعد احد فرسان الدفق الحيوي.

اشعار ومقتطفات طرفة بن العبد

من هو طرفة بن العبد؟

طرفة بن العبد. شاعر جاهلي أي من العصر الجاهلي وهو تميز بشعرة العذب الرائع تميز بالحكمة وفن التعامل مع الاخرين ويعود اسمة الحقيقي الى عمرو بن العبد; تنوعت قصائده ما بين الغزل والرثاء والحب ،كان يُعرف بالغلام القتيل تميز بجراءته في الهجاء و احد شعراء المعلقات السبع، ونص معلقته تقول "لخولة أطلالُ ببرقة ثهمدِ تَلوح".

كلمات قصائد طرفة بن العبد

  • أتعرف رسم الدار قفراَ.
  • وإنا إذا الغيم أمسى كأنه .
  • ولا أغير على الأشعار اسرقها .
  • سائلو عنا الذي يعرفنا .
  • أشجاك الربع أم قدمة .
  • ونفسك فانفع ولا تنعني.
  • أعمرُ بن هند ما ترى رأي صرمة .
  • خليلي لا والله ما القلب سالم .
  • الخير خير وإن طال الزمن به .
  • ما تنظرون بحق وردة فيكم .

وفاة طُرفة بن العبد

الشاعر طرفه بن العبد. مات مَقتولاَ، عن عمر ناهز السادسة والعشرين والذي قَتلة هو المُكعبر بأوامر من الملك عمرو بن هند وكان أحد ندمائه فذات مرة أرسل الملك طُرفة برسالة الى العامل وكان اسمة "مكعبر" وكان مكانة في عٌمان والبحرين والمكتوب في الرسالة هو ان يتم قتل طُرفة بن العبد بسبب ان طُرفة هجاء الملك بأبيات من الشعر فأمر بقتلة وقٌتل.

أشعار طرفة بن العبد


خَليليّ لا واللهِ ماَ القَلبٌ سالمُ
وإن ظهرَت مني شمائل صاحِ
والا فما باَلي ولم اشهَد الوغَى
أبيت كأني مُثقلِ بجراحِ؟!
…..


إذا قُلتُ: هل يسلٌو اللٌبانهَ عَاشِقُ
تمٌرٌ شُؤونٌ الحٌبِ من خَولهَ الأول


قلت في ذمِّ بعض الأقوام
خَيرُ ما تَرعَونَ مِن شَجَرٍ
يابِسُ الطَّحْماءِ، أو سَحَمُهْ
…..


فجَعوني، يومَ زَمُّوا عِيرَهُمْ
برَخيمِ الصَّوتِ، مَلثُومٍ، عَطِرْ


لعمرُكَ إنَّ الموتَ ما أَخطأَ الفتَى
لك الطِّوَلِ المُرخَى، وثِنياهُ باليَدِ
…..


(كلُّ خَليلٍ) كنتُ خاللتُهُ
لا تركَ اللَّهُ له واضِحةْ
(كلُّهُمُ) أروَغُ من ثعلبٍ
ما أشبهَ اللّيلَةَ بالبارحَةْ


وأنتَ امرؤٌ منَّا، ولستَ بخيرِنا
جوادًا على الأقصى، وأنتَ بَخيلُ


ولَقَد شَهِدتُ الخَيلَ، وهيَ مُغيرةٌ
ولَقَد طَعَنتُ مَجامِعَ الرَّبِلاتِ
رَبِلاتِ جُودٍ، تحتَ قَدٍّ بارعٍ
حُلوِ الشَّمائِلِ، خِيرةِ الهَلَكاتِ
رَبِلاتِ خَيلٍ، ما تَزالُ مُغيرةً
يَقطُرنَ من عَلَقٍ عَلى الثُّنَّاتِ


وأَروَعُ نَبّاضٌ أحَذُّ مُلَملَمٌ
كمِرداةِ صَخرٍ في صَفيحٍ مُصمَّدِ
…..


فأقسمتُ عند النُّصبِ: إني لهالكٌ
بملتفَّةٍ، ليست بغبطٍ، ولا خفضِ
خُذوا حِذرَكمْ أهلَ المُشَقَّرِ، والصَّفا
عبيدَ اسْبذٍ، والقرضُ يُجزى من القرضِ


أتَعرفٌ رَسمَ الدَارِ قَفراَ مَنَازلةُ
كَجِفنِ اليَمانِ زَخرفَ الوَشىِ ماثلةُ
بِتثليث أو نجَرَان أو حَيثُ تَلتَقي
مِن النَجدِ في قِيعان جَأشِ مَسائلة
دِيار لِسلمى إذ تُصِدكَ بالمُنَى
وَإذ حَبلُ سَلمى مِنك دانِ تواصله
…..


تنظرون بمال وردة فيكم
صغر البنون، ورهط وردة غيّب
قد يبعث الأمر العظيم صغيره
حتّى تظلّ له الدماء تصبّب
والظلم فرّق بين حيي وائل
بكر تساقيها المنايا تغلب
…..


إذا شاء يوماً قاده بزمامه
ومن يك في حبل المنيّة ينقد
إذا أنت لم تنفع بودّك قربةً
ولم تنك بالبؤسى عدوّك فابعد
أرى الموت لا يرعي على ذي قرابة
وإن كان في الدنيا عزيزاً بمقعد
ولا خير في خير ترى الشّرّ دونه
ولا قائل يأتيك بعد التّلدّد
لعمرك ما الأيام إلاّ معارة
فما استطعت من معروفها فتزوّد
عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه
فكلّ قرين بالمقارن يقتدي


فَكيف يُرجي المَرءُ دَهراَ مُخلداَ
وأعماله عَمّا قَليلِ تحاسبه
ألم تَر لُقمانَ بنَ عادِ تَتَابعَت
عًَليةِ النُسورُ ثُمّ غابَت كَواكبِةُ
وَللصَعبِ أسبابُ تُجلُ خُطوبُها
أقامَ زَماناَ ثُم بانت مَطالبُة
إذا الصَعبُ ذو القَرنين ارخى لوانه
يَسيرُ بوجه الحتفِ وَالعَيشُ جَمعُةُ
وَتمضي عَلى وجه البلادِ كَتائبُه

معلقة طرفة بن العبد

شرح معلقة طرفة بن العبد. اتسمت معلقة طرفة بن العبد بالشعر الإنساني الرائع، اشتهرت بجمال الوصف، كان بارع في التشبيه، يتسم دائماَ بروعه الحياة، وتعتبر من افضل المعلقات وافضلها وسنذكر: ابيات معلقة طرفة بن العبد :


وقوفاً بها صحبي علي مطيهم
                                      يقولون لا تهلك أسىً وتجلد


كأن حدوج المالكية غدوةً
                                     خلايا سفينٍ بالنواصف من دد


عدوليةٌ أو من سفين ابن يامنٍ
                                      يجور بها الملاح طوراً ويهتدي


يشق حباب الماء حيزومها بها
                               كما قسم التراب المفايل باليد


وفي الحي أحوى ينقض المرد شادنٌ
                               مظاهر سمطي لؤلؤٍ وزبرجد


خذولٌ تراعى ربرباً بخميلةٍ
                         تناول أطراف البرير وترتدي


وتبسم عن ألمى كأن منوراً
                          تخلل حر الرمل دعصٌ له ند


سقته إياة الشمس إلا لثاثه
                          أسف ولم تكدم عليه بإثمد


ووجهٍ كأن الشمس ألقت رداءها
                       عليه نقي اللون لم يتخدد


وإني لأقضي الهم عند احتضاره
                           بعوجاء مرقالٍ تروح وتغتدي


أمونٍ كألواح الإران نسأتها
                      على لاحبٍ كأنه ظهر برجد


جماليةٌ وجناء تردي كأنها
                     سفنجةٌ تبري لأزعر أربد


تباري عتاقاً ناجياتٍ وأتبعت
                      وظيفاً وظيفاً فوق مورٍ معبدِ


تربعت القفين في الشول ترتعي
                      حدائق موليٍ الأسرة أغيدِ


تريع إلى صوت المهيب وتتقي
                        بذي خصلٍ روعات أكتف ملبدِ



كأن جناحي مضرجيٍ تكنفا
                         حفافيه شكا في العسيب بمسرد



فطوراً به خلف الزميل وتارةً
                     على حشفٍ كالشن ذاوٍ مجددِ



لها فخذان أكمل النحض فيهما
                 كأنهما بابا منيفٍ ممردٍ



وطيٌ محاٍل كالحني خلوقه
                وأجرنه لزت بدأيٍ منضدِ



بروضة دعميٍ فأكناف حائلٍ
                     ظللت بها أبكي وأبكي إلى الغد


كأن كناسي ضالةٍ يكنفانها
                          و أطر قسيٍ تحت صلبٍ مؤيد


لها مرفقان أفتلان كأنها
                   يمر بسلمي دالجٍ متشدد


كقنطرة الرومي أقسم ربها
                   لتكتنفن حتى تشاد بقرقدِ


صهابية العثنون موجدة الفرا
                            بعيدة وخد الرجل مواره اليد


أمرت يداها فتل شزرٍ و أجنحت
                             لها عضداها في سقيفٍ مسند


جنوحٌ دفاقٌ عندك ثم أفرغت
                      لها كتفاها في معالى مصعد


كأن علوب النسع في و أياتها
                    موارد من خلقاء في ظهر قردد


تلاقى و أحياناً تبين كأنها
                         بنائق غر في قميصٍ مقدد


و أتلع نهاضٌ إذا صعدت به
                           كسكان بوصيٍ بدجلة مصعد


و جمجمةٍ مثل الفلاة كأنما
                                وعى الملتقى منها إلى حرف مبرد


وخد كقرطاس الشآمي و مشفرٌ
                           كسبت اليماني قده لم يجرد


و عينان كالماويتين استكنتا
                            بلهفي حجاجي صخرةٍ قلت مورد


طحوران عوار القذى فتراهما
                         كمكحولتي مذعورةٍ أم فرقد


وصادقتا سمع التوجس للسرى
                          لهجس خفيٍ أو لصوت مندد


مؤللتان تعرف العتق فيهما
                        كسامعتي شاةٍ بحومل مفرد


وأروع نباضٌ أحد ململمٌ
                          كمرادة صخرٍ في صفيحٍ مصمد


و إن شئت سامى واسط الكور رأسها
                   وعامت بضبعيها نجاء الحفيدِ


و إن شئت لم ترقل و إن شئت أرقلت
                  مخافة ملوي من العد محصدِ


و أعلم محزوتٌ من الأنف مارنٌ
                        عتيق متى ترجم به الأرض تزددِ


إذا أقبلت قالوا تأخر رحلها
                     وإن أدبرت قالوا تقدم فاشددِ


وتضحي الجبال الحمر خلفي كأنها
                          من البعد حفت بالملاء المعضد


وتشرب بالقعب الصغير وإن تقد
                     بمشفرها يوماً إلى الليل تنقد


على مثلها أمضي إذا قال صاحبي
                    ألا ليتني أفديك منها وأفتدي


وجاشت إليه النفس خوفاً وخاله
                             مصاباً ولو أمسى على غير مرصد

******

الاسمبريد إلكترونيرسالة